Vinkmag ad

ريهام سعيد: محمد هنيدي عرض علي الزواج

Vinkmag ad

مجدداً، عادت الإعلامية المصرية ريهام سعيد إلى دائرة الجدل لكن هذه المرة لم يكن بسبب تطورات أزمة عملية تجميل وجهها الفاشلة، بل بسبب تصريح صادم حول عرض زواج من قبل الفنان الكوميدي محمد هنيدي.
للمرة الأولى، تحدثت الإعلامية ريهام سعيد عن تفاصيل عرض الزواج حين كانت تبلغ 19 عاماً، خلال حلولها في برنامج “كتاب الشهرة”، الذي يبث عبر قناة الجديد اللبنانية.
وأكدت أنها لم تكن على علاقة بالفنان المصري حينها بل التقت به بمحض الصدفة في المسرح حين كانت في مهمة إجراء حوار صحفي مع أحد الممثلين في مسرحية، وذلك ضمن مشروع في الجامعة أثناء تخصصها في مجال المسرح.
وذكرت أن هنيدي أعجب بها خلال إجرائها الحوار معه، فزارها في منزلها حاملاً معه الكثير من الهدايا لطلب يدها للزواج؛ لكن والدتها رفضت بسبب مخاوفها من تسهيل دخولها مجال التمثيل عند ارتباط ابنتها بممثل مشهور.
وأشارت إلى أنها فرحت للغاية لأنها لم تتوقع أن يعرض عليها الزواج لكن بعد عرض الزواج، انغلقت جميع الأبواب في وجهها وزاد تضييق عائلتها على حريتها خوفاً من مصادفتها لفرص أخرى تشجعها على تحويلها إلى ممثلة، وهو ما كان يتناقض مع قيم عائلتها حسب كلامها.
لم ينته اللقاء الإعلامي دون أن تتطرق ريهام سعيد إلى تطورات القضية التي رفعتها ضد جراح تجميل لبناني، بعد تشوه وجهها بسبب عملية فاشلة لعيونها.
وتصر الإعلامية المصرية على اعتبار التدخل التجميلي التي خضعت له من أجل شدّ وجهها غيّر ملامحها بالكامل وتسبب في تدمير حياتها النفسية والعائلية والمهنية، وردت على الشائعات حول اتهامها بالاحتيال من أجل الحصول على تعويض ضخم من الطبيب.
وكانت سعيد قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي عن “اعتزالها الإعلام” وعدم قدرتها على استكمال تقديم برنامجها “هي وصبايا” بسبب تدهور حالتها النفسية جراء تشوه وجهها إثر جراحة تجميل وصفتها بالفاشلة، وتوجهت باعتذار من مشاهديها معلنة حصولها على إجازة مفتوحة، لحين تحسن وضعها.

إقرأ الخبر السابق

شقيقة سعاد حسني تكشف ما خفي من اللحظات الأخيرة في حياة السندريلا

اقرأ الخبر التالي

على كرسي متحرك.. صفية العمري تؤدي مناسك الحج

الأكثر شهرة