Vinkmag ad

الملك: أقف اليوم بين شعب عظيم شامخ تشرفت بأمانة خدمته

Vinkmag ad

الملك والملكة وولي العهد يشهدون فعالية اليوبيل الفضي لتسلم جلالته سلطاته الدستورية

 

الملك في خطاب وجهه لأبناء الوطن وبناته: كلي فخر بأن أكون أردنيا.

الملك يحيي الأردنيين والأردنيات ويؤكد أن الأردن غالي بأرضه وأهله.

الملك: أقف اليوم بين شعب عظيم شامخ تشرفت بأمانة خدمته.

 

الملك: الشعب الأردني نال احترام الأمم لمواقفه ومبادئه وإنسانيته وأخلاقه النبيلة.

 

الملك مشيدا بجهود أبناء الوطن وبناته في تحقيق الإنجاز ورفعة الأردن: هذا هو الأردني الذي أعرفه وأباهي به العالم.

 

الملك: خمسة وعشرون عاما لم تخلُ من التحديات لكنها زخرت بإنجازاتكم.

 

الملك لشعبه: عهدي لكم أن يبقى الأردن حرا عزيزا كريما آمنا مطمئنا.

 

الملك: الأردن هو إنجاز في أقسى الظروف ومثابرة في أصعب الأوقات وثبات على الحق في أشد المواقف.

 

الملك للأردنيين والأردنيات: كنتم دوما إلى جانبي.

 

الملك لشعبه: بعزيمتكم صمدنا أمام أصعب الاختبارات وأثبتنا وإياكم أن هذا البلد قوي عصي على كل المصاعب.

 

الملك: الأردن أول الحاضرين دوما عند الواجب.

 

الملك: أستمد من أسرتي الكبيرة على امتداد هذا الوطن العظيم الإرادة والتفاؤل.

 

الملك: منذ أن توليت أمانة خدمة هذا الوطن وأنا أرى فيه رجالا ونساء وشبابا بجباه مرفوعة وهامات عالية وقيم أصيلة.

 

 

الملك: هويتنا الوطنية الأردنية مصدر ثبات وقوة تجمعنا في مواجهة الأخطار.

 

 

الملك: كلي إيمان أننا نستطيع برؤية واضحة أن نمضي بثقة نحو المستقبل الذي نستحق دون تردد أو خوف أو تخاذل.

 

الملك: الأردن غني بطاقاته الشبابية، بإمكاناته وخبراته وعلاقاته الاقتصادية مع العالم.

 

الملك: لدينا آفاق واسعة لزيادة الاستثمار في شتى المجالات والقطاعات الواعدة.

 

الملك: أمامنا جميعا مسؤولية التحديث الشامل وإطلاق إمكانيات اقتصادنا خلال السنوات القادمة.

 

الملك: كلي ثقة أن الأردنيين على قدر المسؤولية في مواصلة التحديث والبناء لمستقبل أعظم.

 

الملك: خلف الراية توحدنا في وجه الخوارج وأصحاب الفتن، وتجاوزنا فوضى الإقليم فكانت حماية الأردن من نيرانها أولويتنا.

 

مجموعة من الشباب والشابات يؤدون نشيد اليوبيل الفضي “عاهدنا الله وعاهدناك”.

 

إنجاز– شهد جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، اليوم الأحد، الفعالية الوطنية بمناسبة اليوبيل الفضي لتسلم جلالته سلطاته الدستورية، التي يتزامن إقامتها مع عيد الجلوس الملكي الـ 25.

 

ووجه جلالة الملك خلال الفعالية خطابا للأردنيين والأردنيات بهذه المناسبة الوطنية، فيما يلي نصه:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إخواني، أخواتي،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

خمسة وعشرون عاما منذ أن توليت أمانة خدمة هذا الوطن. الأردن الغالي بأرضه وأهله، وأنا أرى فيه رجالا ونساء وشبابا، بجباه مرفوعة وهامات عالية وقيم أصيلة.

 

أرى فيهم شجاعة الجندي الذي سارع نحو الحدود لنجدة أم وأطفالها ليصلوا بر الأمان، وإنسانية الطبيب الذي لم يتردد ولو للحظة عن مساندة أشقائه تحت القصف ووسط المعارك.

 

 

أرى إخلاص معلم أدى أنبل رسالة ليبني جيلا، وإصرار شاب بادر وأنجز ليبني الوطن.

 

 

وفي كل مكان في هذا الحمى الطيب، أرى تضحية آباء وأمهات لم يدخروا جهدا لرفعة أبنائهم وبناتهم. أرى ذاك الأردني الذي ثابر وتميز، الذي هب وقت الشدائد، وانتصر لأخيه المظلوم وآوى من جاء إلينا طلبا للأمان، وكان خير من دافع عن قضايا أمته، فاستشهد من أجلها، وهو الذي تعلم الرجولة والشهامة في صفوف قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية وحمل شرف التضحية ونال منا جميعا الوفاء والتقدير.

 

أرى رجالا ونساء بنوا وصنعوا وابتكروا ورفعوا اسم الأردن عاليا، أينما كانوا.

 

هذا هو الأردني الذي أعرفه وأباهي به العالم، بفخر الواثق بشعبه شعب نال احترام الأمم لمواقفه ومبادئه وإنسانيته وأخلاقه النبيلة.

 

الأهل والعزوة،

 

أقف اليوم بينكم بعد مسيرة ربع قرن. خمسة وعشرون عاما لم تخلُ من التحديات، لكنها زخرت بإنجازاتكم في مرحلة عصفت الأحداث في العالم، وواجهنا خلالها وإياكم تبعات حروب وأزمات توالت، لم تشهد المنطقة مثلها.

 

فكانت هويتنا الوطنية الأردنية وستبقى مصدر ثبات وقوة تجمعنا في مواجهة الأخطار، وبها حمينا مسيرة الدولة والمجتمع. وخلف الراية توحدنا في وجه الخوارج وأصحاب الفتن، وتجاوزنا فوضى الإقليم فكانت حماية الأردن من نيرانها أولويتنا.

 

ولم نتردد يوما. بثقة بنينا وطورنا واجتهدنا؛ نجحنا وأخطأنا، وحرصنا دوما على التحديث وتصويب العثرات، حتى لا نحيد عن أهدافنا وطموحاتنا.

 

ولن نتردد. بعزيمتكم صمدنا أمام أصعب الاختبارات، وأثبتنا وإياكم أن هذا البلد قوي، عصي على كل المصاعب، وبقي الأردن صلبا منيعا، لا تغيره الظروف وكان أول الحاضرين دوما عند الواجب.

 

كل ذلك هو مصدر ثقتي بالأردن، وكلي إيمان أننا نستطيع برؤية واضحة أن نمضي بثقة نحو المستقبل الذي نستحق، دون تردد أو خوف أو تخاذل.

 

النجاح اليوم يعتمد على المواهب والكفاءات والقدرات البشرية، والأردن غني بطاقاته الشبابية، بإمكانياته وخبراته وعلاقاته الاقتصادية مع العالم، ولدينا آفاق واسعة لزيادة الاستثمار في شتى المجالات والقطاعات الواعدة.

 

أمامنا جميعا مسؤولية التحديث الشامل وإطلاق إمكانيات اقتصادنا خلال السنوات القادمة، لأردن تتعزز فيه الفرص وتتعاظم فيه الإنجازات، لأجيال الحاضر والمستقبل، وكلي ثقة أن الأردنيين على قدر المسؤولية في مواصلة التحديث والبناء، لمستقبل أعظم.

 

إخواني، أخواتي،

 

أقف اليوم بين شعب عظيم شامخ، تشرفت بأمانة خدمته، وكلي فخر بأن أكون أردنيا. فالأردن هو إنجاز في أقسى الظروف، ومثابرة في أصعب الأوقات، وثبات على الحق في أشد المواقف.

 

هذا هو الأردن الذي إليه ننتمي، الأردن الذي بنيناه معا.

 

 

واليوم أشكركم، فقد كنتم دوما إلى جانبي، أستمد من أسرتي الكبيرة على امتداد هذا الوطن العظيم الإرادة والتفاؤل، ومن أسرتي الصغيرة المحبة والقوة. وعهدي لكم أن يبقى الأردن حرا عزيزا كريما آمنا مطمئنا.

 

على العهد ماضون وإياكم، والله ولي التوفيق.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إقرأ الخبر السابق

الملك يرعى الفعالية الوطنية بمناسبة اليوبيل الفضي – صور وفيديو

اقرأ الخبر التالي

عشيرة صندوقة تقيم احتفالا وطنيا بمناسبة اليوبيل الفضي لتولي جلالة الملك سلطاته الدستورية…صور.

الأكثر شهرة