Vinkmag ad

صحيفة إسرائيلية تفضح أكاذيب نتنياهو: خدع سكان مستوطنات الشمال

Vinkmag ad

كشف تقرير لموقع Walla الإسرائيلي، الإثنين 1 أبريل/نيسان 2024، عن صدمة عدد كبير من المستوطنين الإسرائيليين في شمال الاحتلال من كذب رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، وعدم وفائه بالوعود التي قطعها لهم للمرة الثانية على التوالي، إلى جانب ترويج أكاذيب غير منطقية من أجل خداعهم.
في مؤتمر صحفي عُقد الأحد 31 مارس/آذار 2024، قال نتنياهو: “بعد التشاور مع رؤساء المستوطنات في الشمال، سوف نؤسس إدارة توازي ما فعلناه في الجنوب، وسوف نعالج احتياجاتهم المدنية، وبكل تأكيد عودتهم إلى منازلهم”، وذلك حسبما نُشر في صحيفة Globes العبرية.

أكاذيب نتنياهو
بحسب موقع Walla العبري، لم تكن هذه المرة الأولى التي يقطع فيها نتنياهو وعوداً كبيرة لسكان الحدود الشمالية، حتى إن آخرها كان قبل ثلاثة أشهر حينما تعهد بميزانية تبلغ 3.5 مليار شيكل لإصلاح وتجديد المنطقة الشمالية وتقويتها، وأوضح حينها أن المبلغ سوف يُحول خلال بضعة أيام.
ولكن اتضح أن هذه الوعود هباء، إذ إن حديث نتنياهو الذي أطلقه أمس ليس مضللاً فحسب، لكنه غير صحيح، فضلاً عن قول إنه خاطئ من الأساس. فالأمر ليس مقصوراً على أن الأموال التي تعهد بها نتنياهو لم تُحول، بل إن موقع Walla اكتشف أن الحكومة لم تخصص المبلغ المفترض في ميزانية 2024، فلم تخصص 3.5 مليار شيكل ولا حتى مليار واحد، مثلما قيل في اجتماع مغلق مع قادة السلطات. ولذلك حتى هذه اللحظة، ليست هناك ميزانية من أجل برنامج إصلاح المنطقة الشمالية وتجديدها وتقويتها.
الأكثر من هذا، أن مكتب رئيس الوزراء سوف يعقد اجتماعاً أطلق عليه “يوم الدخان الأبيض”، وفقاً للبريد الإلكتروني المُرسل إلى المكاتب الحكومية، وسوف يناقش فيه مشروع “خطة الشمال”، التي من المفترض أن يُطرح فيها حل من أجل الظروف الآنية والمستقبل القريب، وسوف يتناول الميزانية أيضاً وفقاً لمتطلبات خطة التنمية متعددة الاتجاهات.
وأوضح الموقع أنه بعد مرور نحو نصف عام على إجلاء سكان المستوطنات في الشمال، لا يزال إتمام العمل على مشروع الخطة التي ستجهز البنية التحتية من أجل عودتهم إلى منازلهم، بلا أي آفاق.
فضلاً عن أن الميزانية التي سوف تمول هذه الخطة سوف تسعى وزارة الشؤون الخارجية للحصول على بنودها من الوزارات الحكومية المختلفة، كلٌ منها حسب رغبته الخالصة. ويوضح موقع Walla أن أقرب الافتراضات هي أن هذه المبالغ التي سوف تحوَّل لتنفيذ الخطة سوف تقل بدرجة هائلة، لتصير أقل بكثير مما تعهد به نتنياهو، هذا إذا حُولت المبالغ من الأساس.
يقول موقع Walla إنه أجرى اتصالات متكررة مع إدارة الموازنة لسؤالهم عما إذا كانت هناك ميزانية مخصصة أو احتياطي أو صندوق مخصص للشمال، وعن كمية المبالغ المخصصة. ولكن حتى هذه اللحظة، لم ترد إدارة الموازنة. كذلك لم تسفر محاولات الموقع الحصول على أية معلومات من مكتب وزير المالية، عن أي نتيجة. لم توافق الدائرة المحيطة بوزير المالية بتسلئيل سموتريتش، على وجود أية موازنة إضافية للشمال.

غضب متزايد
يقول ديفيد أزولاي، عمدة مستوطنة “المطلة” شمال إسرائيل: “ليس هناك مدير”. في مقابلة مع راديو الشمال 104.5 FM، أوضح أزولاي: “طلبنا مقابلة رئيس الوزراء، وهو لا يرانا على الإطلاق. قال إنه تحدث إلينا عن تأسيس الإدارة، وسوف أقول بلطف إنه لا يقول الحقيقة”.
كما أضاف: “سألنا المجموعة الداخلية، الأحد، إذا كان رئيس الوزراء تحدث إلى أي من رؤساء السلطات الثماني التي أُجليت مناطقها، وهو لم يتحدث إلى أي منهم. أن تفقدنا السلطات، وألا يعرفوا ماذا يكون الشمال، وأن يصمت الجميع ويختفوا، ذلك أمر معروف بالفعل. ولكن أن تقول إن أمر الإدارة متوافق معنا؟ فتلك كذبة فادحة”.
أبدى موشيه دافيدوفيتش، رئيس مجلس ميتا آشر الإقليمي ورئيس منتدى خط الصراع، غضبه هو الآخر.
قال دافيدوفيتش: “لا أعرف أية إدارة كان يتحدث عنها رئيس الوزراء أمس. قبل 24 ساعة فقط، أبلغني مكتب رئيس الوزراء أنه ليست هناك أية نية”، وذلك وفقاً لما نُشر في صحيفة Globes العبرية.

إقرأ الخبر السابق

كريم عبدالعزيز لم يكن شريراً كفاية

اقرأ الخبر التالي

اكتشاف نوع جديد من الضفادع في الصين

الأكثر شهرة