السيسي وأردوغان يتفقان على تبادل السفراء بين مصر وتركيا

قالت الرئاسة المصرية إن الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والتركي رجب طيب أردوغان  قررا “البدء الفوري” في رفع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وتبادل السفراء، وذلك خلال اتصال هاتفي هنأ فيه السيسي أردوغان بفوزه في الانتخابات الرئاسية.
وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بمصر في بيان، الاثنين، على صفحته بموقع فيسبوك “قدّم السيد الرئيس التهنئة للرئيس أردوغان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية، وإعادة انتخابه رئيسا لتركيا لفترة رئاسية جديدة، ومن جانبه أعرب الرئيس التركي عن التقدير لهذه اللفتة الطيبة من السيد الرئيس”.
وأضاف البيان “الرئيسان أكدا على عمق الروابط التاريخية التي تربط البلدين والشعبين المصري والتركي، واتفقا على تدعيم أواصر العلاقات والتعاون بين الجانبين، وفي ذلك الإطار قرر الرئيسان البدء الفوري في ترفيع العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين وتبادل السفراء”.
وأول مايو/أيار الجاري، أعلنت تركيا أن مواطنيها الراغبين في السفر إلى مصر، سيتمكنون من الحصول على تأشيرات الدخول في المعابر المصرية.
وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قد زار القاهرة في مارس/آذار الماضي، بعد أقل من شهر من زيارة نظيره المصري سامح شكري مدينة أضنة التركية في فبراير/شباط، وهي أول زيارة من وزير خارجية تركي لمصر منذ أكثر من 10 سنوات.
وفتحت الزيارتان المتبادلتان الطريق أمام البدء الفعلي لمسار تطبيع العلاقات بين البلدين.
وكانت العلاقات بين أنقرة والقاهرة قد تدهورت بعد الإطاحة بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي في صيف 2013، وهو ما عارضته أنقرة، وندد به أردوغان في أكثر من مناسبة.
والتقى أردوغان الرئيس عبد الفتاح السيسي وتصافحا خلال افتتاح نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في قطر العام الماضي.