البيت الأبيض: بايدن يتابع عن كثب التظاهرات في الصين

تابع الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن كثب احتجاجات غاضبة لمتظاهرين في الصين يطالبون بمزيد من الحريات وإنهاء تدابير الإغلاق المرتبط بكوفيد.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض جون كيربي للاثنين، "إنه (بايدن) يتابع المستجدات عن كثب ونحن أيضا".
ولم يتحدث كيربي عن موقف بايدن من مطالب المتظاهرين وقال "لن يتكلم الرئيس نيابة عن المتظاهرين في أنحاء العالم. هم يتحدثون بأنفسهم".

السلطات الصينية السلطات تحاول كبح
تحاول السلطات الصينية الاثنين كبح حركة احتجاجية غاضبة اتخذت بعدا غير مسبوق لصينيين سئموا من القيود الصحية وطالبوا بمزيد من الحريات، حازت على تأييد دولي وخاصة من الأمم المتحدة.
ويشكل هذا الحراك نظرا إلى اتساعه الجغرافي، أهم تعبئة منذ التظاهرات المنادية بالديموقراطية في العام 1989. ويمثل انفجار الاستياء الشعبي الذي استمر بالتعاظم في الأشهر الأخيرة في الصين وهي من الدول القليلة في العالم التي تستمر بتطبيق سياسة "صفر كوفيد" الصارمة جدا مع عمليات إغلاق وحجر متكررة وفحوصات "بي سي آر" شبه يومية.
وفي الخارج، تلقت هذه التظاهرات مؤشرات داعمة خصوصا من جانب الرئيس الأميركي جو بايدن