الصحة العالمية : 82.5 بالمئة من الذكور في الأردن يدخنون

 أكدت منظمة الصحة العالمية – مكتب الأردن، أن التدخين يعد أحد عوامل الاختطار الرئيسة للأمراض غير السارية في الأردن، لافتة إلى أن الأردن ضمن قائمة الدول التي يوجد بها أعلى معدلات لانتشار التدخين بين الذكور في العالم.
وأشارت إلى أنه وفقا للمسح الوطني التدريجي لعام 2019 الذي أجرته وزارة الصحة الأردنية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، فإن 66.1 بالمئة من الذكور الأردنيين يدخنون منتجات التبغ، بالإضافة إلى 16.4 بالمئة يستخدمون السجائر الإلكترونية.
وقالت المنظمة اليوم الأحد، إن النيكوتين الموجود في التبغ يسبب إدماناً شديداً، ويشكل تعاطيه عامل خطر رئيس للأمراض القلبية الوعائية وأمراض الجهاز التنفسي وأكثر من 20 نوعاً مختلفاً أو فرعياً من السرطان، والعديد من الحالات الصحية الأخرى، مؤكدة أن التدخين يشكل تهديدًا للصحة العامة برغم الجهود العديدة التي يبذلها الأردن في مكافحته، إذ يعد من الدول السبّاقة في التوقيع على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ في عام 2004 والتي بموجبها ضم قانون الصحة العامة رقم (47) لسنة 2008 وتعديلاته الفصل 12 والخاص بوقاية الصحة العامة من أضرار التدخين كاستجابة تشريعية للامتثال لتطبيق الاتفاقية الإطارية، وذلك وفق تصريج لوكالة بترا.
وأشارت إلى أنه في كل عام يموت أكثر من 8 ملايين شخص بسبب تعاطي التبغ في العالم، وتحدث معظم الوفيات المرتبطة بالتبغ في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
كما أشارت المنظمة إلى دراسة قامت بها وزارة الصحة الأردنية بالتعاون مع المنظمة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والتي جرى إطلاقها في عام 2019، بعنوان "مبررات الاستثمار اللازمة لتنفيذ اتفاقية المنظمة الإطارية لمكافحة التبغ"، والتي أوصت بزيادة التوعية وحظر التدخين داخل الأماكن العامة ومنع الترويج والدعاية والرعاية لمنتجات التبغ ورفع الضرائب على منتجات التبغ وغيرها.
ولفتت إلى أن منتجات التبغ تعرض المستخدمين لانبعاثات سامة يسبب الكثير منها السرطان ويضر بالصحة العامة، بالرغم من أن نظُم إيصال النيكوتين الإلكترونية ونظم الإيصال الإلكترونية الخالية من النيكوتين والمعروفة عامة باسم السجائر الإلكترونية لا تحتوي على التبغ إلا أنها ضارة بالصحة وغير آمنة بلا أدنى شك، سواء أكانت تحتوي أو لا تحتوي على النيكوتين، مبينة أنه من السابق لأوانه تقديم إجابة جازمة على الأثر الطويل الأجل لاستخدام منتجات التبغ المسخنة أو السجائر الإلكترونية.
وبحسب بيانات دائرة الإحصاءات العامة، يبلغ معدل الإنفاق الشهري للعائلة الأردنية التي تضم أفرادا مدخنين 73.6 دينار وهو أكثر مما تنفقه على كل من الفاكهة، والذي يبلغ 26.6 دينار شهرياً والألبان والبيض 38.2 دينار شهرياً، والخضار والبقوليات البالغ 42.1 دينار واللحوم والدواجن 50.4 دينار