الساعات المقبلة الحاسمة.. مسؤول إسرائيلي يحذر بالانتقال من الكلمات إلى الصواريخ

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، بأن "فرقة غزّة في الجيش تصف السّاعات المقبلة بالحاسمة والدّراميّة".
ونقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، تحذير مسؤول سياسي، حيث قال "إذا مرت بضعة أيام أخرى على الوضع الحالي من حالة التأهب للهجمات والتحذيرات من غزة فسيتعين علينا الانتقال من الكلمات إلى الصواريخ".
بدوره، صرّح اللواء احتياط عاموس يادلين، بأنه "لا ينبغي ابتزاز إسرائيل من قبل الجهاد، يجب ألا يُعطى الجهاد هذا الإنجاز، لأنه سيفرض علينا معادلة أنه بعد كل عمل عسكري في الضفة سيفرض علينا مثل هذا التهديد، لا يجب أن نقبل استمرار هذا الوضع أكثر من بضعة أيام".
وفي السياق ذاته، قال رئيس بلدية (سديروت) ألون دفيدي، إنه  "يتم إطلاع المراسلين على الوضع الأمني من قبل قادة الأمن، بشكل أفضل من رؤساء المجالس والمستوطنين في الغلاف".
وتابع: "لقد أصبحوا رهائن، إن الخطوات الأمنية أفسدت حياتهم، ولا يعرفون ما الذي سيحدث، للأسف يتم تحويل المستوطنين إلى دروع بشرية".
ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الرابع على التوالي، الاستنفار والتأهب في مستوطنات غلاف غزة، بالتزامن مع استمرار إغلاق كافة معابر القطاع التجارية والمدنية.
وأعلنت "سرايا القدس"، الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، حالة الاستنفار ورفع الجاهزية لدى عناصرها والوحدات القتالية العاملة. وقالت السرايا في بيان مقتضب: "نعلن حالة الاستنفار ورفع الجاهزية، تلبيةً لنداء الواجب أمام العدوان الغادر الذي تعرض له القيادي الكبير الشيخ بسام السعدي وعائلته قبل قليل في جنين"، بحسب قناة "فلسطين اليوم".