غانتس: إذا لزم الأمر سندخل مرة أخرى إلى بيروت وصيدا

قال وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، في تصريح خلال إحياء الذكرى الأربعين لنظام “سلام الجليل” في كريات شمونة، إنه إذا طلب منا تنفيذ عملية في لبنان، ستكون قوية ودقيقة، وإن لزم الأمر سندخل مرة أخرى إلى بيروت وصيدا.
وأضاف غانتس، ستفرض العملية ثمنا باهظا على شحنات إيران وحزب الله واللبنانيين”، مؤكدا أنه “في مواجهة أي تهديد لمواطني إسرائيل، لن تكون أي بنية تحتية تستخدم لإلحاق الأذى بنا محصنة”.
وأعلن “أننا جاهزون للمعركة.. لا نريد حربا ومستعدون للسير بعيدا جدا على طريق السلام”.
وأكد غانتس أن “صراعنا ليس مع مواطني لبنان، الذين تواصلنا معهم عدة مرات، بما في ذلك في العام الماضي”، وعن ترسيم الحدود البحرية قال غانتس: “يجب أن نختتمها بشكل سريع وعادل”.
واعتبر أنه “بالنسبة للاقتصاد اللبناني المحتضر، سيكون هذا بمثابة نسمة من الهواء النقي، وأتمنى أن يكون أيضا خطوة مهمة في تعزيز الاستقرار في المنطقة”.