مادبا بين العربية والعالمية .

كتب / فلاح القيسي 

جاءت تسمية مادبا عاصمة السياحة 

العربية  لعام٢٠٢٢،  تأكيدا على أهميتها السياحية ، لما تمتلك من إرث تاريخي ، وأهمية دينية ، وتنوع بين السياحة العلاجية ، و الطبيعية ، والمغامرة ، وشهرة في فن الفسيفساء ، كل ذلك جعل من مادبا قبلة للحج المسيحي ومهوى الفؤاد لكل زائر وسائح. 

لم يأتي جعل مادبا نقطة مضيئه على خارطة السياحة العالمية من فراغ لولا النشاط الترويجي الذى تقوم به هيئة تنشيط السياحة بإدارة الدكتور عبدالرزاق عربيات وكادر الهيئة الاداري والفني ، وبناء شراكة حقيقية مع المؤسسات الرسمية والشعبية والقطاعين العام والخاص وتفعيل الماكنة الاعلامية كل ذلك جعل من هذه المؤسسة الوطنية الرائده وهي تعتمد مبدأ التشاركية في العمل  ونهج المبادرة ان تحمل الاردن الى العالم بصورته الجميلة وإرثه العالمي ، بنكهة أردنية عطرها المحبة والسلام والأمن والوئام  ، فما احوجنا لمثل هولاء ممن يترجمون عشقهم للأردن ألارض والانسان ، الى انجاز يستحق ان ترفع له القبعات ، وتنحني احتراما له الجباه. 

الناطق الاعلامي باسم مادبا عاصمة السياحه العربيه.