دراسة: انخفاض انتشار فقر الدم بالأردن

أظهرت نتائج دراسة أجرتها وزارة الصحة، تحسنا في الوضع التغذوي في الأردن، وانخفاض نسبة انتشار فقر الدم ونقص فيتامين (أ) وسوء التغذية بين النساء في سن الإنجاب والأطفال دون الخمسة أعوام.
وبحسب مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتور رياض الشياب، فإن الوزارة أطلقت الدراسة الوطنية لتقييم نقص المغذيات الدقيقة والوضع التغذوي بين الأردنيين واللاجئين السوريين لعام 2019، وهدفت إلى تقييم الوضع التغذوي ونقص المغذيات وتقييم برنامج تدعيم الطحين بمقارنتها مع نتائج دراسة 2010.
وجاء ذلك، في اختتام ورشة عمل حول تدعيم الطحين بالمغذيات الدقيقة، نظمت بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي في الأردن وسوريا.
وبحسب بيان للوزارة، اليوم الأربعاء، تهدف الورشة التي عقدت ليوم واحد، بالتعاون مع قسم التغذية بوزارة الصحة وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، ووزارة الصحة في سوريا الشقيقة، لمشاركة تجربة الأردن في مجال تدعيم الطحين بالمغذيات الدقيقة، للحد من أمراض نقص التغذية الناشئة عن نقص المغذيات الدقيقة والمتمثلة في عوز فيتامين (أ) واليود والحديد الأكثر انتشارا بين أمراض سوء التغذية لفئة الأطفال دون الخمس سنوات والنساء في سن الإنجاب.

وتضمنت الورشة عددا من الأنشطة منها تقديم عرض تحليلي وتقييم الوضع التغذوي في سوريا والأردن وآلية تطبيق برنامج تدعيم الطحين في الأردن.
وعرضت رئيسة قسم التغذية بوزارة الصحة المهندسة روحية برهم، تجربة الأردن في تدعيم الطحين بالمغذيات الدقيقة ومدى نجاح البرنامج في تحسين الوضع التغذوي والصحي للمواطن الأردني، بمقارنة نتائج المسح الوطني لتقييم نقص المغذيات الدقيقة عام 2010 مع نتائج عام 2019.
من جهته، ثمن الوفد المشارك من جمهورية سوريا الشقيقة استضافة المملكة للبرنامج الوطني لتدعيم الدقيق، وعقد ورشة العمل التي تمثل تجربة مهمة للاطلاع على تجربة الأردن، مشيرا إلى المستوى المتقدم والأداء الذي تقوم به كوادر وزارة الصحة في التعاون في نقل المعرفة إلى الجانب السوري في هذا المجال.
يذكر أن وزارة الصحة التزمت بتوصيات منظمة الصحة العالمية بتخفيض معدلات الإصابة بفقر الدم، خلال مؤتمر الطفولة العالمية ومؤتمر التغذية، وتوسعت في البرنامج الوطني عام 2006 بإضافة الفيتامينات والمعادن اللازمة من الفيتامينات (أ، ب1، ب2، ب3، ب6، ب12، الزنك وفيتامين د)